الرعاية تجمع الكافل بمكفوله في حفل إفطار في مطعم الذوات

الرعاية تجمع الكافل بمكفوله في حفل إفطار في مطعم الذوات

تاريخ الإضافة الإثنين 24 تموز 2017 - 3:00 م    عدد الزيارات 602    التعليقات 0    القسم أخبار ونشاطات

        


 أقامت الرعاية حفل إفطارها "الكافل والمكفول" في مطعم الذوات، لتجمع الكافل وعائلته مع مكفوله بجو من التراحم والألفة التي تتجلى في هذا الشهر الكريم.

 

 

 

حضر الحفل لفيف من أهالي المدينة نذكر منهم الحاج مصطفى دندشلي "أبو زاهر" وعقيلته، أ. هاني أبو زينب رئيس مجلس أمناء مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية، د. آية الزين رئيسة التنظيم المدني في صيدا، الدكتور عبد الحليم زيدان، المهندس بلال كيلو، الأستاذة وداد شهاب، الدكتور طالب زكي طالب، الشيخ عبد الرحمن حبلي، أ. مطاع مجذوب المدير التنفيذي للرعاية، أ. سعد الدين حجازي، رئيسة لجنة الصديقات السيدة هلا حمزة وعدد كبير من الكافلين والكافلات وأسرهم.

تميز اللقاء مع أبنائهم المكفولين بجو من اللهفة والسعادة. ومع آذان المغرب توجهوا لأداء صلاة المغرب جماعة قبل تناول وجبة الإفطار، ليفتتح خلال الإفطار الحفل بترحيب من عريفة الحفل حنين الخطيب ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم للمكفول صهيب، ليعرض بعدها فيلم عن إنجازات المؤسسات لهذا العام، استكمل بكلمة لإبنة الرعاية نظمية شاركت خلالها الحاضرين برحلتها مع الرعاية.

ثم قدمت زهرات الرعاية لوحة إستعراضية عن الشهر الفضيل والعيد بإشراف المدربة نهال قليلات (مصممة اللوحة الإستعراضية في قناة طيور الجنة).

وفي كلمة لرئيس مجلس أمناء مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية أ.هاني أبو زينب، شكر فيها الكافلين الكرام وأكد على أهمية هذا الحدث السنوي الذي يجمع الكافل بمكفوله ويجسد كفالة اليتيم بأبهى صورها. أبو زينب شكر الكافلين على ثقتهم وكفالتهم لأبناء المدينة في بيوتهم. أبو زينب أكد على عنوان البرنامج التربوي الذي كان السنة الماضية يستهدف المتفوقون من الثانويات والجامعات بدرجة إمتياز وجيد جداً وهدف هذا العام اكتشاف الامكانيات الابداعية لدى مكفولينا الذين تميز هذا العام بتقديم أفكار ابداعية متعددة مشيراً لتنظيم لقاء معهم جميعاً في حفل خلال الصيف القادم.

واختتم الحفل بفيلم مبدعون يسلط الضوء على الأبناء والأمهات المبدعين، تلاه تكريم ثلاث مبدعين من أمهات وأبناء الرعاية وهم الأم الشاعرة فاطمة بلطجي التي ألفت ديوان شعري وجرى مزاد لتمويل الطبعة الأولى منه، المكفول المبدع عمر الحلاق وهو من ذوي الإحتياجات الخاصة الذي استطاع بناء مجسم مسجد مع لحظ تفاصيله الداخلية والخارجية وأقيم مزاد لدعم مشروع عمر ليقوم بتنفيذ مجسمات جديدة، المكفول المبدع دينيس سنبل الذي اخترع طاولة مكتبية لها متعددة الإستخدامات التي تتناسب مع احتياجات مستخدمها كما جرى مزاد عليها لدعم دينيس للقيام بإختراع جديد.